Tuesday, April 6, 2010

...قصاقيص تانية





فى واحدة من التجمعات البناتى .... قوى  **
 !!واحدة : وحشتينا اوى , خلاص اتجوزتى و قولتى عِدّولى
واحدة تانية : ها قوليلنا بقى ... تقولى ايه لاصحابك بعد 4 شهور جواز؟
.!العروسة : نار اهلك ولا جنة جوزك

 

أقترب من السكون. ثم أضيّعه فى عاصفة غضب عارمة لا يثيرها سوى انك لم تسألنى  ... كيف كان يومى؟  **

 


!. يقولون انها حاولت الانتحار. فنفجع كلنا حتى نعلم ان دواء ما اصابها بنوبة اكتئاب حادة. فيتوقف سيل المشاعر**

إذا تفسر لنا كل شئ. زاد استيعابنا له .. و تجردنا من احساسنا به ايضاً



نحيا لنقتفى اثار جميل الاحساس ولا يخفى علينا اننا قد نتألم. لم اعد أتأذى كثيرا من المى.فانه على الاقل دليل انى لازلت احس**
الحمد لله
  

!!دعيه يا صديقتى . فإنه قتيل حى ... كم تمنى لو يموت**

 
أنا اتوه الان . فلا تتكسّر ارجوك ... اصمد معى ... من اجلى ...أيها الامل  **

2 comments:

Doaa said...

من اجلك ... سيصمد و لن يتكسر ... ذاك الأمل سيبقى كي تقترب القصاصات ليصبح التكوين بلا شخابيط ...

gehad,93 said...

تلك القصاصات هى اجزاء من صورتى. كم اتمنى ان تكتمل!