Friday, January 1, 2010

أفتقدك





توقفى عن مراسلتى من العالم الأخر...فلم اعد اتحمل غيابك .
 لكن اذا قُدٍر لى ألا تعودى. فلا تتوقفى اذن.
 فتلك الرسائل "تدفعنى"
 للاستمرار فى الحياة حتى اكاد اتعثر... أكثر.
ولم اعد ادرى حقا هل سأنساكِ يوما ما؟!. وهل ارغب حقا فى نسيانك؟!
ام سيزداد ألمى كلما بحثت عنكى!!


لا تنزعجى من اسئلتى فأنا فقط..... افتقدُك

9 comments:

freedom seeker said...

لست في حاجة إلى النسيان ...
هي تستحق أن تتذكريها دائما ... لكن أرجوك ... بلا ألم ...

Doaa Wagdy said...

لست في حاجة إلى النسيان ...
هي تستحق أن تتذكريها دائما ... لكن أرجوك ... بلا ألم

Anonymous said...

لا تبجثى عنها اكثر .. استمتعي فقط بوجودها في حياتك

gehad,93 said...

شكرا جدا يا دعاء

وشكرا

Anonymous
على الاهتمام والتعليق

Anonymous said...

" و شأن المحب أن يحزن "
good start .... keep up the good work , wish u patience & such nice pieces :))

gehad,93 said...

thanks anonymous for ur wishes hope that they come true one day ;)

Dr.Ahmed Ramzy said...

لست في حاجة إلى النسيان ...
هي تستحق أن تتذكريها دائما ... لكن أرجوك ... بلا ألم

بلا ألم

gehad,93 said...

الله المستعان

Anonymous said...

sara abo eleneen

العالم الاخر هو ما يكمن بداخلنا ويدفعنا للعمل بالخارج

لذا فنحن ابدا نفتقده

احساسك حلو اوى