Sunday, September 19, 2010

! إختيار














قررت الهروب من عالمه الرائع الى حجرتها الصغيرة بتفاصيلها الدقيقة

تاركة زهو ايامه و الامال العريضات الى حياة خالية من الترقب المستمر

واضعة حد لاكذوبة النوايا الحسنة . فمثل تلك النوايا غير ذات قيمة اذا ناقضتها الافعال

تعلمت الا تذهب نفسها فى تفسير الافعال و ردها الى الطبيعة و النوايا

فمن يدرك ماهية النوايا ؟؟؟

الا انها تدرك قطعا ان الايمان بوجود النوايا الحسنة

يسقى الثقة التى تبنى الحياة و المشاركات

و تزرع فيها جميل المعانى و صادق اللحظات

تحررها افكار طفولية عن الإيمان بصدق الروابط

الذى يمنح اطرافة القوة للمقاومة. لا لتتبدد فى جمع شتات المتضادات

ينتهى بها يومها رغم كل شئ و يسكن نفسها شئ من الامان

تفتح صندوق صغير يضم عمرها و الفكر و الحس

و تطيل النظر آملة ان ترى ظلها

2 comments:

Doaa said...

أكثري من اللعب يا صغيرتي ... عالمك أكثر روعة ...

gehad,93 said...

و أكثر حياة ... و سكون احيانا